ملخص الأحداث: مرحلتي الإستكشاف .. وأخذ القرار


عشرة أشهر عدت بالتمام والكمال …
أول مرة نزلنا فيها كندا كانت من عشرة أشهر …
الصورة بتتضح … والأمور الحمد لله بتتيسر … والإستقرار بتبان ملامحه ..
شهرين في ساسكتون .. وشهرين في السعودية ومصر … و6 أشهر في تورونتو
أربعة مراحل مررت بها منذ باية تلك الشهور العشر …

البداية كانت مع المطار … وتقديم الأوراق .. والاستكشاف … وزيارة الأماكن الجميلة … والفسح … والاستمتاع …
شهر استكشافي … مانطلق عليه مسمى .. رحلة اللاندينج …
كانت رحلة جميلة … انبسطنا فيها … وشفنا البلاد على طبيعتها … شهر ورجعت تاني لقواعدي في السعودية سالما معافى …
وبكده انتهت المرحلة الأولى … مرحلة الاستكشاف

وبدأت مرحلة أخذ القرار …
الواحد وقتها كان ايده في المية … مافيش مشكلة لو وقف المشوار .. وقال كفاية لغاية هنا … أنا مبسوط في اللي انا باعمله .. وكله يتأجل الى 3 سنوات …. نشوف وقتها ربنا هيحلها ازاي وايه اللي هتاخدنا رجلينا ليه …
لكن تسارعت الأحداث …. والواحد شاف علامات في الأحداث دي بتقوله انت لسة قاعد تعمل ايه … كل يوم بتقعده هنا انت الخسران ..

مهما بدأ الإنسان وقتها متماسكا … لكن الخوف كان هو اللي مسيطر …
انت سايب وظيفتك .. ومكانك المرموق .. والشركة المحترمة .. والناس اللي شايلينك على كفوف الراحة … ورايح لمكان ماتعرفش عنه حاجة غير شهر قعدت فيه وخلاص ..

كنت بارد على نفسي واقوللها .. شهر تلقيت فيه اربع اتصالات … لوظائف في نفس مجالي .. منهم رغبة جادة من شركة لالتحاقي بهم بشرط مانزلش تاني السعودية زي ماطلبت منهم الا بعد سنة .. بلد زي دي مافيش منها خوف …
حتى لو كنت باقرأ كل يوم عن قصص الكفاح اللي بيخوضها الأحبة المهاجرين …. وتتسم بالصعوبة في خطواتها … لكن الجميل ان معظمها كان بينتهي نهاية سعيدة … أحيانا بتطول أسابيع … وبعضها شهور … لكن ربنا بيوفق في النهاية …
فليه الخوف …

وفعلا .. أصبح هذا الصوت بداخلي يعلو أكثر مع كل موقف يمرّ علي في العمل … موقف ممكن يكون بسيط وتافه … لكن خلاص …
عدوك يتمنالك الغلط زي مابيقول المثل …
وفي خلال عشرة أيام فقط .. كانت الاستقالة على مكتب مديري ….

ياااه .. عشرة أيام بس !!! .. أول مرة انتبه للفترة القصيرة دي …. سبحان الله … التفكير بيخلي الواحد ياخد خطوات عجيبة وبسرعة 🙂
مديري ساب الباب موارب وقتها … ماقبلهاش على طول .. وقالي فكر وشوف مصلحتك فين …
وانا كمان سبت الباب موارب … لاقلتله لأ .. انا عايز نقطع عرق ونسيّح دم … ولا قلتله ماشي هافكر …
قلت في نفسي اديني كتبت الاستقالة … واديته الانذار المطلوب حسب العقد فيها … الشهر يعني ..
بس ماقدمتش نموذج الاستقالة الرسمي اللي المفروض والطبيعي الواحد بيقدمه وقتها …
قلت أفكر واشوف … وانا محافظ على كرامتي …

استنيت كتير ؟؟؟ أبدا … كنت كل يوم باحس اني رايح المعتقل … ماكنتش قادر اتحمل الشغل خلاص …
وأي مشكلة صغيرة مع أي حد في الشغل باشوفها كبيرة جدا …
عشرة أيام تانيين وخلاص .. فاض الكيل واستقر الأمر على ضرورة انهاء الأمر … والبدء في تجربتي الجديدة … وربنا اللي بيحمي وبيرزق وبيوفق .. سبحانه وتعالى …

رحت لمديري تاني … وقلتله هو انا المفروض اعمل ايه ،باستعبط طبعا، … باقيلي عشرين يوم وعايز اسلم الشغل .. وماحدش لسة قعد معايا وقالي هاسلم الشغل لمين …
طبعا هو قالي انا كنت فاكرك لسة باتفكر … ولما مارجعتليش على طول قطعت الورقة ونسيت الموضوع …
ده كلام .. تقطع الورقة بأمارة ايه يعني … هم عشرين يوم وهامشي …
طيب يهديك يرضيك .. طيب ماهينفعش عشرين يوم .. ادينا فرصة نجهز حد مكانك …
قلتله ماشي .. خد الشهر تاني من النهاردة ..

وقدمت الاستقالة بشكل رسمي .. على ورق الشركة … وهتصدقوني طبعا لما أقوللكم اني حسيت وقتها براحة كبيرة جدا … ماعرفش ليه … لكن فعلا حسيت براحة جميلة جدا …

وانتهت المرحلة الثانية .. مرحلة اتخاذ القرار … انتهت بسرعة … أسرع بكتير من اللي كنت متوقعه …
صحيح إن الخوف موجود ومستمر … لكن الواحد بيصبر نفسه …
خلصت الاجراءات زي ماهو مكتوب في الموضوع … ونزلت مصر قعدت كام يوم … أنهى بيهم الشهرين اللي بعدت فيهم عن كندا خلال العشرة شهور الماضية ..

ولكي أبدأ مرحلتي الثالثة في هذه الرحلة .. مرحلة الثبات .. التي لم تتوقف مراحلها بعد عن التشكل والتبلور يوما بعد يوم …

يتبع لاحقا إن شاء الله

هذه المقالة كُتبت في التصنيف 0- خواطر و يوميات, إجراءات اللاندينج وما بعدها, السفر, مواقف وطرائف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

2 تعليقين على: ملخص الأحداث: مرحلتي الإستكشاف .. وأخذ القرار

  1. يوسف خشافة كتب:

    السلام عليكم بصراحة قرات حكايتك من البدايه الى النهاية و استمتعت كثير عندما كنت اقراها وشعرت بالامل في داخل نفسي والله انا فكرت في الهجرة الى كندا و بدات ابحث في الانترنت عن الاجراءات للحصول على تاشيرة وحصلت على بعض المعلومات من بعض المواقع وخاصة موقع وزارة الهجرة الكندية لكن يبدو لي انها صعبة شوي خصوصا ان انا لا اعرف شخص سبق له الهجرة الى كندا الان انا دخلت السعودية للبحث عن عمل و شعرت ان السعودية ليست المكان الذي كنت اطمح للهجرة اليه القوانيين جدا ما عجبتني خصوصا التعامل مع الوافدين والله المستعان واخيرا اشكرك جزيل الشكر لما بينته في قصتك هناك مقولة تقول(ومن يتهيب صعود الجبال يعش ابد الدهر بين الحفر) واتمنى لك حظا موفقا

    • عبدالرحمن الطويل كتب:


      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته …
      حياك الله أخي يوسف …
      أسأل الله أن ييعينك على تحمل مشوار هذه الحياة … فلقد خلق الله الإنسان في كبد ..

      نصيحتي لك أن تتذكر أنك في بلد يطمع الكثير للسفر إليها والعمل فيها … فهي نعمة يغبطك ويحسدك عليها الكثير …
      أعلم أنها تجربة تشوبها الشوائك … لكن احمد لله عليها وحافظ على استمرارها إلى أن يهيئ الله لك أمرا آخر إن شاء الله

      كنت أتمنى المساعدة في مسألة الهجرة وقوانينها … لكن للاسف لست مطلعا على التغيرات التي جدّت على نظام الهجرة منذ تقديمي سنة ٢٠٠٨م

      بالتوفيق ان شاء الله … وحياك من جديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.