ريجاينا … رحلة التخرج

وأخيرا وصلنا السكن … ماكنتش عارف ان الحكاية هتكون متعبة بالشكل ده … بس الحمد لله .. عدى اليوم … وجاء موعد النوم ..

البداية كانت ورقة وصلتني من المدرسة .. عاملين رحلة احتفالا بتخرج طلاب الصف الثامن من المدرسة … وبيسألوني اذا كان بنتي هتروح والا لأ …

الصف الثامن هنا هو نهاية المرحلة الإبتدائية … نهاية الدلع يعني … بعدها يتخرج الطالب بحياة الشقاء في الثانوية … والتي تبدأ من الصف التاسع ..

ماعلينا .. نرجع للورقة اللي وصلت .. أول ماشفتها .. قلت أكيد لأ … رحلة ايه وسفر ايه لبنتي لوحدها كده … بلا دوشة دماغ … وقلتلها يبقى اخدك انا في يوم تاني للمدينة اللي هم رايحينها ان شاء الله … والبنت برغم كسرة خاطرها .. قالت معاك حق يابابا .. ماينفعش اروح لوحدي …

وافتكرت ان الموضوع انتهى كده …

بعد فترة .. وصلت رسالة من مدرسة فصل بنتي … بتطلب فيه مجموعة من أولياء الأمور يتطوعوا للسفر مع الأولاد .. لسببين .. الأول ان عدد الأولاد أكبر من حمولة الباص .. وعايزين عربيات … وثانيا ياخدوا بالهم من الأولاد خلال الرحلة …

بما إني أب حونين زي ماالكون عارف طبعا … قلت فيها ياخفيها … وبعت قلت أنا ممكن اتطوع … وطبعا بنتي كانت هتطير من السعادة والفرحة …. ربنا يخليني ليها يارب 🙂

نتجاوز سطر التواضع اللي فوق ده …

بالفعل تطوعت للذهاب .. وأخذت يومين أجازة من الشغل … والنهاردة صباحا تحركنا من ساسكتون … ووصلنا ظهرا الى مدينة ريجاينا …. عاصمة مقاطعة ساسكتشوان …

الصور تحكي عن الرحلة … وهي موجودة في صفحة المدونة على الفيس بوك …

قبل ماأقول سلام … مارضيوش طبعا يطلعوني الرحلة الا لما عملولي فيش وتشبيه … علشان الناس دي انتم عارفين مريضة … ومافيش تساهل عندهم في الحاجات اللي تتعلق بالأطفال …. ماعلينا … ندعيلهم بالشفاء …

سلام

هذه المقالة كُتبت ضمن التصنيف الترفيه والسياحة الكندية, العمل في كندا. الوسوم: , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.