يا أهل كندا … الإرهاب … لا دين ليه …


جملة الظاهر ماحدش مقتنع بيها غيرنا احنا … الإرهاب لا دين له ….

الأسبوع ده حصلت حادثتين … حادثتين غير عاديتين … حادثتين مش من اللي بيحصلوا كل يوم في كندا … لا … دي حوادث تم تصنيفها كحوادث إرهابية … وتم نشر صور مرتكبيها واللحية الكثيفة تملئ وجوههم …

الحادث الأول … من 3 أيام … واحد يصدم شرطيين .. ويهرب .. واحد من الشرطة ماتوا ….

امبارح … اطلاق نار في قلب البرلمان الكندي … وفاة جندي … ووفاة أحد مطلقي النار ….

وطبعا كما توقع الجميع … وزي ماانت كمان توقعت … كل أصابع الإتهام رايحة للدولة الإسلامية الناشئة حديثا في أرض العرب … أرض الخلافة الإسلامية .. التي ستعلي كلمة الله ورايته في الأرض … وستقضي على كل مظاهر الكفر والفساد في هذا العالم …

بالنسبة ليا … حضرت أيام 11 سبتمبر وانا في السعودية … لكن سمعت وقتها عن المعاملة اللي تعامل بيها كل من ينتمي لهذه المنطقة وقتها …. اللي كانوا عايشين في أمريكا يعني … وفي غير أمريكا …

تدخل الآن على صفحات الحوار العربية الكندية .. تلاقي الناس بتدعي .. يارب مايكونش مسلم … يارب مايكونش تبع منطقتنا … يارب ماتخليناش نتبهدل … بسبب الناس دي …

انا مش عارف الناس دي بتدعي كده ليه وخايفة ليه …. هو احنا نطول ان احنا نكون فداء الدولة الإسلامية الحديثة .. اللي زي ماقلنا سترفع لواء الدين والعدل والحق عاليا ….

ربنا ياخدهم ياخي واحد واحد … ونشوفهم متعلقين على حبال الغسيل … قادر ياكريم ..

هذه المقالة كُتبت في التصنيف 0- خواطر و يوميات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.