ومن شر حاسد …. إذا حسد

أحد الإخوة قدم على الجنسية الكندية في نفس اليوم معايا …

كنا بنتكلم بشكل متواصل عن الخطوة التالية .. وانت حصل معاك ايه وانا حصل معايا كده

كنا ماشيين خطوة بخطوة مع بعض

لغاية ماوصلنا لمرحلة البصمات .. وصللنا الطلب في نفس اليوم … وسلمناه ليهم في نفس الوقت تقريبا

واستمرينا في التواصل .. لغاية من شهر كده لقيته اختفى تماما … مافيش صوت …

امبارح قررت اكلمه .. قلت اطمن عليه … لقيت الباشا بيتهرب مني … اكتشفت انه قرر مايكملش امدادي بالمعلومات لمّا وصل ليه خطاب الدعوة لاختبار الجنسية وانا ماوصلنيش لسة

اكتشفت ان الخطاب وصله وعدى فعلا الاختبار من اسبوعين .. ويمكن خايف من العين علشان كده ماكلمنيش

انا طبعا ضحكت جدا .. وتفهمت موقفه … أعرف ناس كتير ايمانها بالعين أكبر من إيمانها بحاجات كتير !! …

باكتب الكلام ده علشان اسألكم
ياترى ايه كيفية تعاملكم مع “العين” … بتحموا أنفسكم منها ازاي ؟

🙂

Facebook Comments
هذه المقالة كُتبت في التصنيف مواقف وطرائف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

تعليق واحد على: ومن شر حاسد …. إذا حسد

  1. أحمد فهمي كتب:

    التحصن بالأذكار فقط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *