الخلاص الخلاص … فيوم القيامة قد اقترب …

اجازة نهاية الأسبوع الطويلة لشهر مايو …. لدينا 10 أشهر في السنة فيها اسبوع تمتد أجازة نهاية الأسبوع فيه لمدة 3 أيام … هذا الأسبوع هو أحدهم … احتفالا بما يسمى يوم فيكتوريا ….

طبعا بما إن احنا في رمضان … فمافيش غير البيت نقضي فيه الأجازة دي … او بمعنى أدق .. مافيش غير المولات اللي في البلد ….


أخدت الفاميليا وطلعنا لمول midtown plaza ومقره في وسط مدينة ساسكاتون الكندية ….
كالعادة … بنسيب سيدات العائلة يلفوا في المول زي ماهم حابين …. وانا وفارس بنقعد خارج المحلات في الإنتظار …. ومعانا سمورة طبعا ….

اول مادخلنا المول … انتبهت ان فيه شخصين ملامحهم عربية لابسين “سترة” برتقالية ومكتوب عليها “Christ Church” .. اللي لفت انتباهي ليهم هو ملامحهم بس …
واحنا بننتقل خلف سيدات العائلة من محل لمحل أنا وفارس … واحد من الإثنين اللي كنت شفتهم في بداية دخولي للمول اقترب مني … ومعاه ورقة مكتوب فيها كلام .. انا كنت فاكر انه بلغة الأوردو …. وبيقولي بالإنجليزي … اقرا المكتوب … فقلتله ايه ده … انا مش فاهم … قالي اقرا .. الكلام بالهندي … قلتله يعني عايزني اترجملك الكلام ده والا ايه … قالي اه ياريت … فقلتله معلش للأسف انا ماباعرفش اقرأ هندي …. اعتذر … وابتعد …..

قلتله بالعربي … انت بتتكلم عربي .. صح … تفاجأ اني تكلمت معاه بالعربي … قالي انت عربي .. من فين … قلتله من مصر … وانت؟ … قالي من السودان … قلتله اهلا وسهلا تشرفنا … قولي بقى …. ايه حكاية الورقة دي …. ماردش على السؤال وسألني بالمقابل .. اخبار رمضان معاك ايه … والصيام … وانا بأرد عليه … وهو مستمر في اسئلة بعيدة عن اجابة سؤالي … فقلتله … باقولك ايه .. انت مش محتاج ترجمة للورقة دي …. هو ايه المكتوب في الورقة دي بالضبط ؟
تدخل الشخص التاني اللي كان معاه …. السلام عليكم .. كيف حالك … قلتله وعليكم السلام .. ياهلا .. انت كمان سوداني … ودخلنا في حوار قصير …. بس مانسانيش سؤالي … فرجعت تاني للشخص الأولاني … وسألته … ياترى انت كنت عايز مني ايه
فكأن الراجل شعر اني مصمم أعرف … فتنهد وقال … شوف … انت عارف ان القيامة قربت … ولازم نبحث جميعا عن الخلاص …. انا مبشر … وبنبشر الناس بالخلاص وبنذكرهم بيوم القيامة .. علشان احنا لازم نفكر في الخلاص بشكل جدي …. قلتله طبعا معاك حق … كلنا لازم نعمل من أجل آخرتنا … الدنيا فانية خلاص …. وضحكت وسلمت عليهم مرة تانية …. ومشيوا …

وانا باسأل نفسي …. هو انا ده حصل معايا بجد والا ايه …. مش عارف ليه افتكرت على طول هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ….

من الطبيعي اني اشوف ناس واقفة في الشارع مثلا بيوزعوا ورق خاص بديانتهم … من مختلف الديانات ….. لكن انهم يقتربوا منك ويحاولوا الحديث معاك … ده الجديد بالنسبة لي … وانهم يكونوا عرب … ومهتمين بجنسية معينة …. ده شد انتباهي بشكل أكبر …

لا اعتراض لدي على ماحدث … فطريقته كانت مهذبة جدا …. لكنه موقف فريد لا يحدث معي كل يوم 🙂

هدانا الله جميعا إلى سواء السبيل

رمضان مبارك

هذه المقالة كُتبت في التصنيف 0- خواطر و يوميات, ساسكاتون, منظمات كندية, مواقف وطرائف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.